Voir cette Page en FrançaisHiwar avec nous!Page D Accueil
 حياتي المسيحية  يسوع المسيح  الكتاب المقدس  الإنجيل  سماعي بالدارجة  مواضيع مختلفة  الملتقى  مواقعنا المفضلة
 
 

الصفحة السابقة

 
الغفران

يظن البعض أنه يمكن الحصول على غفران الخطايا من خلال القيام ببعض الواجبات وأداء الفروض الدينية، والأعمال الصالحة ولكن هذا ليس صحيحا.

تصور معي أن الشرطة قبضت على قاتل حسن النية، اعترف بجريمة، وعندما جاؤوا به إلى القاضي قال في دفاعه: " إنني إنسان صالح، أفعل الخير للجميع، وهناك الكثيرون يشهدون على ذلك، إنني أخطأت، ولكن لن أفعل ذلك مرة أخرى، وسوف أعمل ما هو صالح، إن هذا الخطأ كان خارج إرادتي، وإنني مستعد لدفع المال اللازم لتعويض أسرة القتيل و... إلى غير ذلك. هل من الممكن للقاضي بأن يطلق سراحه؟

إن اعتراف المذنب لا يعفيه من الجرم بقدر ما يدينه، وإن قيامه بكثير من الأعمال الحسنة لا ينجيه من العقاب، لأن هذا شيء طبيعي بل ومفروض عليه وتطبيق القاضي للقانون يثبت أنه عادل.

لذلك ليت الأعمال الحسنة ثمن نحصل به على النجاة! لأنها واجبات ضرورية يجب القيام بها، ولا تعطينا أي حق في التعويض عن الخطايا التي ارتكبناها. إن اعترافنا بالخطية ليس أساسا للحصول على الغفران بل للإدانة، أما الاعتراف المؤسس على موت المسيح بدلا عنا فينقذنا من عقاب الخطية، ولكن من يرفض فكرا الله ومشورته فإنه يُعرض نفسه لدينونة الله العادلة، ولا يستطيع أن يتّهم الله بعدم الرحمة.

"ولكن الله أثبت لنا محبته إذ ومازلنا خاطئين مات المسيح عوضا عنا، ومادمنا الآن قد تبررنا بدمه، فكم بالأحرى نخلص به من الغضب الآتي! فإن كنا أعداء قد تصالحنا مع الله بموت ابنه، فكم بالأحرى ونحن متصالحون" (رسالة بولس إلى أهل رومية8:5-10)

فنتيجة لموت المسيح البديل ولقيامته المجيدة ثم القضاء على قوة الخطية الفاصلة بين الله الخالق القدوس والإنسان التائب إليه والمؤمن بكلمته، وصار ممكن لكل شخص يتّكل كليا على نداء المسيح، أن يولد ولادة جديدة وأن يصلّي باسم المسيح الفادي.

"فلنا الآن أيها الإخوة حق التقدم بثقة إلى قدس الأقداس بدم يسوع. وذلك سلوك هذا الطريق الحي الجديد الذي شقه لنا المسيح بتمزيق الحجاب أي جسده" عبرانيين 19:10-20



 

الصفحة السابقة

 
Je veux faire commentaire > Forum Hiwarmaroc
 
Ecrivez-nous en français ou en arabe  - hiwar@hiwarmaroc.com