Lire Cette page en Arabe Hiwar avec nous! Page Accueil
   Jésus    La Bible   L'Evangile      Audio    Ma vie Chrétienne    Etudes Bibliques  Forum Hiwarmaroc  Sujets Divers
 
 
Page précédente
 
الإله الواحد- الأقانيم

يعلمنا الكتاب المقدس أنه يوجد إله واحد حقيقي فقط – هو الخالق، ومع ذلك استخدم العهد القديم ( الثوراة ) صيغة الجمع – وهي إلوهيم – في الحديث عنه أكثر من 2700 مرة، كذلك استخدم أفعالا وضمائر على صيغة الجمع لوصف أعمال الله كما هو الحال عند وصف الخليقة لكن في أحيان أخرى استخدمت كلمة " إلوهيم " مع أفعال في صيغة المفرد كما لو أن هناك أكثر من أقنوم يعملون معا. وكلمة " واحد " في الكتاب المقدس قد تدل إما على العدد أو على الوحدة الإلهية المتكونة من أكثر من أقنوم واحد.

نلاحظ سفر التكوين، السفر الأول من الكتاب المقدس،( 1 : 1 – 2 – 26 ) " في البدء خلق الله ( إلوهيم ) السماوات والأرض ... وروح الله يرف على وجه المياه ... وقال الله (إلوهيم) نعمل الإنسان على صورتنا كمثالنا"

بينما يتدرج الإعلان الإلهي للإنسان في العهد الجديد، نكشف أن هناك ثلاثة أقانيم ندعوهم الله- وهم لآب و الإبن و الروح القدس- وهذا هو الثالوث الأقدس أو الإله المثلث الأقانيم. وهو واحد في الهدف والقوة و الطبيعة، وطالما عملوا معا في إتحاد وإنسجام كاملين، معا عملوا عند خلق العالم، ومعا عملوا عند ما كان يسوع هنا على الأرض، وسيظلوا يعملوا دئما .

نحن نطلق إسم الله على الآب و الإبن و الروح القدس. ولتميز بينهم نستخدم إسم الله للإشارة إلى الآب. والإسم الأرضي " يسوع " للإشارة إلى الإبن. والروح القدس للإشارة إلى الأقنوم الثالث الذي يعمل في المؤمنين.

تحدث يسوع عن اتحاده مع أبيه بإعتبار هما واحدا وبإعتبارأنه في الآب وأن الآب فيه.

كما أنك أنت أيها الآب في وأنا فيك ليكون أيضا هم واحدا فينا، لكي يؤمن العالم أنك أنت أرسلتني. وأعطيتهم المجد الذي أعطيتني، ليكون واحد كما نحن واحد. أنا فيهم وأنت في



 
Page précédente
 
Je veux faire commentaire > Forum Hiwarmaroc
 
Ecrivez-nous en français ou en arabe  - hiwar@hiwarmaroc.com